منتديــــــــــــــات بوابـــــــة الساورة بني ونيف

مرحبا بك عزيزي الزائر
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


المواضيع الأخيرة
» ** اكتب اسمك و شوف العجب العجاب**
السبت يونيو 23, 2018 12:50 am من طرف amar2421

» كتب نادرة .....للتحميل......على منتدانــــــا فقط
الإثنين أبريل 13, 2015 3:45 pm من طرف رابح

» تعلموا من هذه الحكمة
الإثنين أبريل 13, 2015 3:37 pm من طرف رابح

» هل تعلمون ؟
الإثنين أبريل 13, 2015 3:33 pm من طرف رابح

» قرص السبيل في الفيزياء
الأربعاء يناير 21, 2015 2:32 am من طرف Reader

» الرياضة مليحة
السبت ديسمبر 20, 2014 4:15 pm من طرف رابح

» الكمبيوتر وأضراره
السبت ديسمبر 20, 2014 4:11 pm من طرف رابح

» الشتاء والبرد
السبت ديسمبر 20, 2014 4:07 pm من طرف رابح

» عذرا على طول الغياب
السبت ديسمبر 20, 2014 4:03 pm من طرف رابح

» وين راكم ياناس بني ونيف
السبت ديسمبر 20, 2014 4:00 pm من طرف رابح

» رانا هنا مانسيناكم
السبت ديسمبر 20, 2014 3:49 pm من طرف رابح

»  حروف الهجاء في شكل قصة للاطفال
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:12 pm من طرف alilo_omar

» مذكرات مهمة لاقسام التحضيري
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:11 pm من طرف alilo_omar

» قرص شامل للقسم التحضيري
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:10 pm من طرف alilo_omar

» اكتشاف مذهل حول غسل الجنابة و الام الظهر
الجمعة أكتوبر 10, 2014 5:34 pm من طرف haythamhima

» عيد الأضحى
الخميس أكتوبر 09, 2014 11:39 am من طرف رابح

» حــــــــوار مع مثقف حــــول علماء الجــزائر وأعلامها
الثلاثاء يوليو 29, 2014 8:29 pm من طرف ياسين عمر

» ** ســـــــــــــــــــــــــــــؤال..**
الأحد يوليو 20, 2014 1:48 pm من طرف رابح

» جمعة مباركة
الجمعة يوليو 18, 2014 1:55 pm من طرف رابح

» من الأسماء نفيسة
الخميس يوليو 17, 2014 8:53 pm من طرف رابح

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 270 بتاريخ الثلاثاء يونيو 22, 2010 4:52 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

دخول

لقد نسيت كلمة السر

مركز التحميل


دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة واحدة

اذهب الى الأسفل

استشارة دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة واحدة

مُساهمة من طرف ريحانة قسنطينة في الجمعة أكتوبر 08, 2010 6:55 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان هناك رجل اسمه عمرو بن ثابت بن وقش وكان يكره الاسلام والمسلمين كرها شديدا
وكان المسلمون يعرضون عليه الاسلام فيابى ويرفض وفي يوم من الايام خرج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الى غزوة أحد لمقابلة المشركين... واذا بعمرو بن ثابت يشعرفجأة بحبه الشديد للاسلام والمسلمين وللنبي صلى الله عليه وسلم فخرج يسأل عن النبي صلى الله عليه وسلم ليعلن اسلامه...فقالوا له.انه قد خرج نحو جبل أحدهو وأصحابه لقتال مشركي قريش
فذهب عمرو بن ثابت حتى وصل الى هناك.... وما أن وصل الى جبل أحد ورأى النبي صلى الله عليه وسلو حتى سالت دموع الفرح على خده وأعلن اسلامه أمام النبي صلى الله عليه وسلم وكان القتال قد بدأ فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يأخذ سيفه وأن يقاتل المشركين.
فدخل عمرو بن ثابت يقاتل قتالا شديدا حتى أصيب بضربة قاتلة فسقط صريعا وكان في بداية السكرات.
فرأه ناس من قومه فاقتربوا منه وقالواله.ما الذي جاء بك الى هنا ياعمرو..هل فعلت ذلك كراهية لقومك أو رغبة في الإسلام؟
فقال.بل رغبة في ااإسلام فقد آمنت بالله ورسوله وأسلمت ثم أخدت سيفي فغدوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فقاتلت حتى أصابني ما أصابني.
وما هي إلا لحظات حتى فاضت روحه الطاهرة إلى بارئها جل وعلا...واستشهد عمرو بن ثابت رضي الله عنه.
فجاء الصحابة إلىالنبي صلى الله عليه وسلم فسألوه عن عمرو بن ثابت فقال صلى الله عليه وسلم .إنه لمن أهل الجنة.
فكان أبو هريرة رضي الله عنه يمزح مع الصحابة ويقول لهم: حدثوني عن رجل دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة واحدة.
فإذا لم يعرفه.قال ابو هريرة: إنه عمرو بن ثابت ابن وقش.

المستفاد من هذا اخواتي في الله هو
أن الهدية بيد الله جل وعلا فقد رأينا كيف هذا الصحابي يعرض عليه الإسلام فيرفض ثم يفتح الله له صدره للإسلام فيسلم ويقاتل فيقتل في سبيل الله
كذلك نرى أن الأعمال بالخواتيم وأن الإنسان لا يغتر بعمله حتى يفوز بحسن الخاتمة
وأن عمرو بن ثابت لم يهمل الصلاة لكنه أسلم وقاتل مباشرة فلم تأت عليه فريضة ولذلك دخل الجنة ولم يسجد لله سجدة
avatar
ريحانة قسنطينة
عضو ممتاز
عضو ممتاز

انثى عدد المساهمات : 614
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
العمر : 42

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى