منتديــــــــــــــات بوابـــــــة الساورة بني ونيف

مرحبا بك عزيزي الزائر
المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه


المواضيع الأخيرة
» كتب نادرة .....للتحميل......على منتدانــــــا فقط
الإثنين أبريل 13, 2015 3:45 pm من طرف رابح

» ** اكتب اسمك و شوف العجب العجاب**
الإثنين أبريل 13, 2015 3:38 pm من طرف رابح

» تعلموا من هذه الحكمة
الإثنين أبريل 13, 2015 3:37 pm من طرف رابح

» هل تعلمون ؟
الإثنين أبريل 13, 2015 3:33 pm من طرف رابح

» قرص السبيل في الفيزياء
الأربعاء يناير 21, 2015 2:32 am من طرف Reader

» الرياضة مليحة
السبت ديسمبر 20, 2014 4:15 pm من طرف رابح

» الكمبيوتر وأضراره
السبت ديسمبر 20, 2014 4:11 pm من طرف رابح

» الشتاء والبرد
السبت ديسمبر 20, 2014 4:07 pm من طرف رابح

» عذرا على طول الغياب
السبت ديسمبر 20, 2014 4:03 pm من طرف رابح

» وين راكم ياناس بني ونيف
السبت ديسمبر 20, 2014 4:00 pm من طرف رابح

» رانا هنا مانسيناكم
السبت ديسمبر 20, 2014 3:49 pm من طرف رابح

»  حروف الهجاء في شكل قصة للاطفال
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:12 pm من طرف alilo_omar

» مذكرات مهمة لاقسام التحضيري
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:11 pm من طرف alilo_omar

» قرص شامل للقسم التحضيري
الإثنين أكتوبر 13, 2014 3:10 pm من طرف alilo_omar

» اكتشاف مذهل حول غسل الجنابة و الام الظهر
الجمعة أكتوبر 10, 2014 5:34 pm من طرف haythamhima

» عيد الأضحى
الخميس أكتوبر 09, 2014 11:39 am من طرف رابح

» حــــــــوار مع مثقف حــــول علماء الجــزائر وأعلامها
الثلاثاء يوليو 29, 2014 8:29 pm من طرف ياسين عمر

» ** ســـــــــــــــــــــــــــــؤال..**
الأحد يوليو 20, 2014 1:48 pm من طرف رابح

» جمعة مباركة
الجمعة يوليو 18, 2014 1:55 pm من طرف رابح

» من الأسماء نفيسة
الخميس يوليو 17, 2014 8:53 pm من طرف رابح

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 270 بتاريخ الثلاثاء يونيو 22, 2010 4:52 pm
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع

دخول

لقد نسيت كلمة السر

مركز التحميل


كيف كنا وكيف اصبحنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

شرح كيف كنا وكيف اصبحنا

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء أبريل 13, 2010 6:56 pm

العودة إلى التذكير بوضعنا وحالنا كيف كان، أريد من خلاله تثمين ما تحقق بفضل الله والوطن والرجال وضرورة الحفاظ عليه وعدم السماح لأي كان التفريط فيه أو الإفراط في استغلاله في غير محله لأنه ليس ملكا لأي كان مهما كان، بل هو ملك ومكسب لجزائر الألفية الثالثة التي لا ترضى بغير التألق والتفوّق بديلا ..
- كنا نملئ صحف العالم وقنوات التلفزيون بأخبار الموت والدمار والإرهاب، وصرنا نشغل الورى ونملأ الدنى بشعر نرتله كالصلاة تسابيحه من حنايا الجزائر، وأصبحنا نغني للجزائر ونعتز ونفتخر بها بفضل المنتخب الذي رفع التحديات والمعنويات.
- كنا طيلة عقدين من الزمن نعاني العزلة والحڤرة، ونتفرج على غيرنا وهم يتألقون ويفوزون، ويتفرجون علينا بعيون ملؤها الشماتة ونحن نتخبط في مشاكل وأزمات لا حسر لها، ولا ينهض بعدها بلد أخر لو أصيب بما أصابنا.
- كنا غائبين عن مسرح الأحداث في كأس العالم منذ 1986 وعن كأس إفريقيا للأمم منذ 2004، وأصبحنا الممثل الوحيد للعرب في كأس العالم ونصل إلى نصف نهائي كأس أمم إفريقيا، ونصنع الفرجة ونقدم أحلى صورة لشعب يأبى الاستسلام.
- كنا لا نجد من يلعب معنا مباراة دولية ودية وإذا وجدناه يشترط علينا ما يشاء وندفع له الأموال، وصرنا نتكبر على أقوى المنتخبات ونشترط ما نشاء، ونلعب مع من نريد .
- كنا نتسوّل ونتوسل لاعبينا المحترفين لكي يلتحقوا بالمنتخب ويحملوا ألوان الوطن، ولكن أغلبيتهم أداروا ظهورهم مضطرين، وصار الكل اليوم يحلم ويتمنى اللعب للمنتخب ويستعد للمجيء للجزائر مشيا على الأقدام.
- كنا نتفرج على أبنائنا وهم يتقمصون ألوان فرنسا ويصنعون أفراحها من زيدان إلى بن زيمة وناصري وكمال مريم ، وها هي فرنسا تحسدنا وتتفرج علينا بقوة القانون الذي أدخلناه على لوائح الفيفا، واسترجعنا إثره عنتر يحيى ويبده ومغني ومهدي لحسن وغيرهم، يطرقون أبواب قنصلياتنا ويربطون الاتصال باتحاديتنا للعودة إلى أحضان الأم الجزائر .
- كنا لا نقدر على تحمل راتب مدرب أجنبي من المستوى الثاني، وهاهو مكتب رئيس الفاف يجمع أسماء خيرة مدربي العالم، ومنهم من يشرف حاليا على أكبر المنتخبات العالمية، وهم يقدمون ترشيحاتهم لتدريب الخضر.
- كنا ندفع الملايين من أجل اقتناء الملابس الرياضية الرديئة لمنتخباتنا، وصارت الماركات العالمية الكبرى تتنافس لخدمتنا وتمنحنا الأموال نضير ذلك، وتحطم شركة بوما الأرقام القياسية التاريخية في مبيعات أقمصة الألوان الوطنية في أوربا.
- كان عالم الكرة يسير بدوننا قاريا وجهويا ودوليا، وصارت الكرة اليوم لا تدور في أروقة الهيئات دون الجزائر والجزائريين، وبلاتير وحياتو والأمير سلطان واتحاد شمال إفريقيا لايستغنون على الكفاءات الجزائرية ولا يتحركون من دوننا.
- كانت الفاف تتخبط في مشاكل تنظيمية وديون بالملايير، وها هي اليوم في هيبتها وتنظيمها لا تختلف عن أكبر الاتحادات، وفي خزينتها أكثر من 160 مليار سنتيم من العائدات دون دعم الوزارة .
- كنا هواة في التفكير والتسيير والتعامل بيننا ومع الغير، وصرنا نتداول مصطلح الاحتراف ونسعى للتعامل به ونحلم بدخول عالمه من الباب الكبير، ولكن ليس من خلال تنصيب لجنة على مستوى الوزارة مثلما حدث مؤخرا للتفكير في إعادة هيكلة الرياضة والكرة الجزائرية.
- كان البعض من أبنائنا يتحاشى إبراز جزائريته لأنها كانت مقرونة بالإرهاب والإخفاق، وصار كل أبنائنا في الداخل والخارج يتباهون بالألوان الوطنية ويلبسونها ويرفعونها في ملاعب العالم وشرفات المنازل .
- كان منتخب كرة القدم رمزا للإخفاق، والكرة الجزائرية في ذيل الترتيب تتخبط، وصار المنتخب وانجازاته عاملا من عوامل الوحدة والعزة التي لم يقدر على استرجاعهما كل الرجال والأموال من قبل ..
- كان الشباب الجزائري يعاني عقدة الفشل والضعف، وتلازمه الإخفاقات والانكسارات، وصار يضرب به المثل في رفع التحديات وتحقيق الانجازات قاريا وجهويا، ورمزا من رموز النجاح .
- كاد الشعب الجزائري أن يفقد الأمل في إعادة اللحمة بين أبنائه، وتحقيق ذاته، وها هو اليوم يتغنى بوطنه ويستعيد ثقته في نفسه ويحلم بالمزيد .
- كانت صحافتنا تعيسة تنقل أخبار الحزن والموت والدمار، تبحث عن الخبر السار ولا تجده، وصارت ملونة وزاهية تنقل الأفراح وترسم البسمة وتتوحد لتدافع عن الجزائر، وتتفتح على المجتمع والعالم وتستعيد ثقة قرائها فيها، ويتصفحها عبر الأنترنت ملايين القراء في العالم العربي تأكدوا كلهم بأن الشروق ليست الطبعة العربية لصحيفة معاريف الإسرائيلية كما صورها الدخلاء على المهنة من المصريين، بل هي جزائرية خالصة ومخلصة لوطنها وخطها .
هكذا كنا وهكذا أصبحنا بفضل الجزائر والجزائريين، لكن كل هذا لايثنينا عن التوقف عند هذا الحد لأن قدراتنا كبيرة وطموحاتنا أكبر، وكل هذا لا يعني بأننا بألف خير وكرتنا ورياضتنا وصلت إلى القمة لأننا لازلنا نعاني من نقائص وسلبيات وذهنيات عند بعض مسيرينا ونوادينا واتحادياتنا، وحتى جماهيرنا وصحافتنا .
ولا زلنا لم نستثمر كما ينبغي في هذه الصحوة الكروية، ولم نحفظ الدروس لأننا لا ندري ماذا نفعل وكيف نتعامل، ولا نعرف بالضبط ماذا نريد من هذه الصحوة، وأين نحن متجهون ..
وعندما نصل إلى أعلى مستوى من الاستيعاب والإدراك لما عشناه وحققناه وما ينتظرنا، عندها لن يوقفنا أحد ...
avatar
زائر
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى